Introducing the Jordan context

مقدمة لسياق البحث في الأردن

Our research on young people in Jordan and Lebanon in the context of protracted displacement poses the main question of: What shapes the trajectories of young people in Jordan from education into employment? 

The geostrategic location of Jordan has made it a safe-haven for people running away from neighbouring conflicts. Recently, Jordan has been identified as the second largest refugee-hosting country in the world when compared to the size of its population: as of 2019, Jordan had a population of 10.4 million of which 30.6 percent (2.9 million) are non-Jordanians. Because of its stability, it has been inviting for labour migrants consisting mainly of Egyptians, who are estimated to be 61.6 percent of the economic labourers in Jordan[1], added to domestic workers. Since its creation, Jordan has received three major influxes of refugees: Palestinians, Iraqis, and Syrians. Fourty two percent of registered Palestinian refugees in the region live in Jordan, dispersed in cities and in their 13[2] official refugee camps served by United Nations Relief and Works Agency (UNRWA). Iraqi refugees have arrived since the early 1990s, as a result of wars, economic sanctions and political /religious clashes. Their numbers varied between 500.000 in 2008[3] and 54,586 after fighting came to an end[4]. As a result of the Syrian crisis in 2012/13, many seasonal /economic labourers from Syria who used to commute between Jordan and Syria for work opportunities could not go back home, and were added to the mass dispossession of Syrians who sought a safe shelter in Jordan. The registered Syrians with the United Nations currently stands at 660,393[5], while they numbered 1.265 million in the 2015 census, making up 13.2 percent of the total population. 

Amman, the capital, hosts 42 percent of the population according to the 2015 official census where 37.5 percent of the city’s residents are non-Jordanians and 62.5 percent are Jordanians. 49.7 percent of all non-Jordanians residing in the country live in Amman, and 38.6 percent of Jordanians. Conflicts in the region since the beginning of the millenium doubled the population of Amman to make it more than 4.2 million. With the highest concentration of Syrian refugees being in Amman (29.6%), the city is the geographical scope for our research. Within the borders of the capital, urban, rural, and industrial areas are present, with a diversity of host communities as not only Jordanian nationals but also Palestinian refugees (both holders of the Jordanian citizenship and non-holders of the citizenship). 

Amman has a population of 4.3 million (2018), of which 29 percent are youth between 15 and 29 (2018). Out of this youth population 93 percent (2018) finished basic education (age 6-15 years old), 47 percent (2018) finished secondary education (age 16-17 years old) and 31 percent are in higher education (as per 2015 census). The unemployment rate in Jordan at large currently stands at 18.2 percent, with the unemployment rate in Amman at 17.4 (year 2018), with 35 percent of those in Amman being economically active.

This research aims to understand the impact of the different statuses of youth (be it legal, gender, socioeconomic..etc.) on their trajectories from education to employment. The lens onto which we will look at both education and employment will be a wide lens that acknowledges various conceptualizations of education, be it formal or informal or non-formal, and various conceptualizations of work and employment, be it entrepreneurship or other various ways in which youth maneuver their way around livelihoods in the context of displacement, vulnerability and marginalization.

During the coming 16 months, we’ll be working with youth, initiatives, organizations and official bodies to answer our questions. We’ll be based in Liwan Youth Space in Jabal Al Luweibdeh. If you would like to learn more about the project, or would like to contribute, feel free to drop in for a visit or reach out to us through email at info.jordan@lebanesestudies.com.

يطرح بحثنا عن الشباب في الأردن ولبنان في ظل أزمة اللجوء الطويل السؤال الرئيسي التالي: ما الذي يشكل مسارات حياة الشباب في الأردن من التعليم إلى العمل؟

موقع الأردن الجغرافي الاستراتيجي جعل منها ملاذاً آمناً للهاربين من النزاعات المجاورة. في الآونة الأخيرة، تم اعتبار الأردن ثاني أكبر دولة مستضيفة للاجئين في العالم بالمقارنة مع حجم سكانها: في عام 2019 أصبح التعداد السكاني 10.4 مليون نسمة ، 30.6 بالمائة منهم من غير الأردنيين (2.9 مليون). بسبب استقرار الدولة النسبي كانت الأردن مقصد للمهاجرين العمال والذين يتألف معظمهم من العمال المصريين (تقدر نسبتهم بـ 61.6 بالمائة من العمال في الأردن[1])، بالإضافة الى عاملات المنازل. 

منذ نشأة الأردن، تلقت الدولة ثلاثة أفواج كبيرة من اللاجئين من فلسطين، والعراق، وسوريا. 42 في المائة من اللاجئين الفلسطينيين المسجلين في المنطقة يعيشون في الأردن في المدن المختلفة والمخيمات الرسمية البالغ عددها 13 [2] والتي تخدمها وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا). بعد ذلك بدء اللجوء العراقي الى الأردن في أوائل التسعينيات نتيجة للحروب والعقوبات الاقتصادية والنزاعات السياسية/الدينية. تراوحت أعداد اللاجئين العراقيين بين 500.000 عام 2008 [3] و 54.586 بعد انتهاء الأزمة [4]. نتيجة للأزمة السورية في 2012 و 2016 لم يتمكن العديد من العمال الموسميين السوريين والذين اعتادوا التنقل بين الأردن وسوريا للحصول على فرص عمل من العودة إلى ديارهم، وانضموا الى موجة اللجوء الجماعي للسوريين الذين سعوا إلى الأردن بحثاً عن مأوى آمن. يبلغ عدد السوريين المسجلين لدى الأمم المتحدة حاليا 660393 [5]، في حين بلغ عددهم 1.265 مليون في تعداد عام 2015، وهو ما يمثل 13.2 بالمئة من مجموع السكان.

تستضيف العاصمة عمان 42 بالمائة من السكان حسب الإحصاء الرسمي لعام 2015، حيث 37.5 بالمائة من سكان المدينة من غير الأردنيين و 62.5 بالمائة من الأردنيين. 49.7 بالمائة من غير الأردنيين المقيمين في الأردن يعيشون في عمان، إضافة الى 38.6 بالمائة من الأردنيين. أدت النزاعات في المنطقة منذ بداية الألفية الى ازدياد عدد سكان عمان ليبلغ أكثر من 4.2 مليون نسمة، ومع وجود أعلى تجمع للاجئين السوريين في عمان (29.6 ٪) فإن العاصمة هي النطاق الجغرافي لبحثنا. توجد مناطق حضرية وريفية وصناعية داخل حدود العاصمة، إضافة الى تنوع في المجتمعات المضيفة والتي لا تتكون فقط من المواطنين الأردنيين ولكن أيضاً من اللاجئين الفلسطينيين (حاملي الجنسية الأردنية وغير حاملي الجنسية على حد سواء).

يبلغ عدد سكان عمان 4.3 مليون (2018) ، منهم 29 بالمائة من الشباب بين 15 و 29 عاماً. من بين هؤلاء الشباب أتم 93 بالمائة (2018) التعليم الأساسي (من سن 6 إلى 15 عاماً) ، وأتم 47 بالمائة (2018) التعليم الثانوي (من سن 16 إلى 17 عاماً)، و 31 بالمائة منخرطين في التعليم العالي (2015). يبلغ معدل البطالة في الأردن 18.2 بالمائة، بينما يبلغ معدل البطالة في عمان 17.4 بالمائة (2018)، حيث 35 بالمائة من السكان في عمان نشطين اقتصادياً.

يهدف هذا البحث إلى فهم تأثير أوضاع الشباب المختلفة (القانونية، الجندرية، الاجتماعية.. إلخ) على مسارات حياتهم من التعليم إلى العمل. ستكون العدسة التي سننظر إليها نحو كل من التعليم والعمل عدسة واسعة تعترف بمفاهيم التعليم المختلفة، الرسمية وغير الرسمية، ومختلف مفاهيم العمل والتوظيف، من ريادة الأعمال الى الطرق المختلفة التي يناور بها الشباب مساراتهم حول سبل العيش في سياق اللجوء والهشاشة والتهميش.

خلال الستة عشر شهراً القادمة سنعمل مع الشباب والمبادرات والمنظمات والهيئات المختلفة للإجابة على أسئلتنا البحثية. سنتواجد في مساحة ليوان الشبابية في جبل اللويبدة. إن كنت ترغب في معرفة المزيد عن المشروع أو ترغب في المشاركة في البحث لا تتردد في زيارتنا أو التواصل معنا عبر البريد الإلكتروني على 

info.Jordan@lebanesestudies.com


[1] Ministry of Labour (2015), Annual Report 2015
[2] Ten refugee camps are officially recognized by UNRWA (in Amman: New Amman Camp/Wihdat, Talbieh/Zizya, Jabal Hussein. In Balqa: Baqaa Camp. In Irbid: Husun /Azmi el Mufti and Irbid camps. In Jerash: Gaza/Jerash camp and Souf) and three created by the government of Jordan (Madaba camp, Hay El Amir Hassan in Nasr area/Amman and Sukhneh/Zarqa).
 تعترف وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الاونروا) رسمياً بعشرة مخيمات وهي: في عمان: مخيم عمان الجديد/الوحدات، مخيم الطالبية، مخيم جبل الحسين، مخيم البقعة، في الزرقاء: مخيم الزرقاء، مخيم حطين/ماركا، في اربد: مخيم الحصن/عزمي المفتي، مخيم اربد، في جرش: مخيم غزة/جرش، مخيم صوف. إضافة الى ثلاث مخيمات أخرى تشرف عليها الحكومة الأردنية وهي مخيم مادبا، ومخيم النصر، ومخيم السخنة
[3] DoS and FAFO, (2008), Iraqis in Jordan: Their number and characteristics 
[4]UNHCR, (2016), Registered Iraqis in Jordan (31st March 2016)
[5] UNHCR, (2019), Syria Regional Refugee Response: Jordan. Total Persons of Concern (accessed May 10, 2019)

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s