اليوم العالمي لمهارات الشباب وبحثنا في الأردن

اليوم، 15 يوليو/تموز، هو اليوم العالمي لمهارات الشباب! وفقًا لبيانات اليونسكو، يشكل الشباب 18٪ من إجمالي سكان العالم. ومع ذلك، الشباب متأثرون بشكل غير متناسب مع عددهم ونسبتهم بالبطالة وفرص العمل الهشة. يهدف هذا الحدث إلى تسليط الضوء على “تفعيل مفهوم التعلم مدى الحياة“.

وفقًا للبيانات الصادرة عن اليونيسف، فإن 63٪ من الأردنيين تقل أعمارهم عن 30 عامًا (اليونيسيف). يوجد في العاصمة عمان حوالي 1.254 مليون فرد تتراوح أعمارهم بين 15 و 29 عامًا، وذلك اعتبارًا من نهاية عام 2018، بما في ذلك في التجمعات الحضرية والريفية والصناعية. تبلغ معدلات البطالة الرسمية في البلاد 19٪  (دائرة الاحصاءات العامة، 3/2019)، إلا أن معدلات البطالة غير الرسمية للشباب بالتحديد تصل إلى 45٪. في ضوء هذه النسب، العمل لدعم تطلعات وطموح الشباب أمر جوهري، سواء من .خلال التعليم (الرسمي وغير الرسمي) أو الهوايات أو المهارات أو التوظيف أو غير ذلك

من المهم دعم الشباب لمساعدتهم في العمل على تحقيق أحلامهم. نقوم في بحثنا بالعمل مع الشباب لاستكشاف الطرق التي يعبرون بها عن احتياجاتهم من خلال المبادرات المحلية، والتي تشمل العمل في مساحات مختلفة لتنمية رأس مالهم البشري (سواء من خلال التعليم أو التدريب المهني أو من خلال هواياتهم ومهاراتهم). لذلك، نحتفل باليوم العالمي لمهارات الشباب اليوم لأنه حدث يدرك الحاجة إلى تناول موضوع حشد الشباب من خلال تحسين مهاراتهم ودعم مسارات حياتهم للوصول الى فرص . أفضل في التعليم والعمل

يبحث مشروعنا في الرحلات التي يقوم بها الشباب الأردني، والسوري، والفلسطيني من التعليم إلى العمل، وذلك كجزء من بحث مشترك مع مركز الدراسات اللبنانية في الجامعة اللبنانية الأمريكية في بيروت، وجامعة أكسفورد بروكس

يقوم المشروع بجمع وصياغة سرديات وروايات الأردنيين واللاجئين السوريين والفلسطينيين الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و 29 عامًا. سنبحث في كيفية تأثير الحالات المختلفة (القانونية والاجتماعية والثقافية والسياسية والاقتصادية) على الطرق التي يتغلب بها الشباب على القيود والفرص أثناء انتقالهم من التعليم إلى العمل، وتفكيك كيفية قيام الشباب في سياقات النزوح بالحشد والتخطيط والانخراط في المبادرات التي تشكل مسارات حياتهم. يهدف هذا البحث إلى تمكين الشباب من تطوير مهاراتهم وإعلاء صوتهم في مجال المناصرة من خلال البحث العملي والتدريب المجتمعي والمعارض الفنية التي تعبر عن احتياجاتهم وتطلعاتهم فيما يتعلق بالتعليم والعمل

لتحديد المجموعة المستهدفة للبحث، بدأنا بالعمل على تحديد المنظمات والمبادرات والمنصات التي تعمل مع الشباب والتي طورها وبناها الشباب. إضافة الى ذلك، نحن الآن بصدد بدء العمل على مسح (منهج البحث الكمي) من خلال استبيان سيغطي الألوية التسعة في العاصمة عمان من أجل تحديد الاتجاهات بين الشباب في عمان فيما يتعلق بمسارات التعليم والعمل. من خلال الاستبيان سنجمع البيانات الأساسية لفهم الديناميات التي يستخدمها الشباب للوصول الى التعليم، وتحديد مستوى التعليم الذي يسعون له، إضافة الى استكشاف قدرتهم على تحقيق تطلعاتهم بعد ذلك. تسعى المرحلة الثالثة من البحث إلى إجراء مقابلات مع الشباب (منهج البحث النوعي) في مساحاتهم من أجل تفكيك مسارات حياتهم، وذلك بهدف تحليل التحديات والفرص التي واجهوها خلال أهم الأحداث في حياتهم حتى الآن

نحاول من خلال هذا البحث تحليل دور ثلاثة محركات والتي تؤثر في مسارات الشباب: الأسرة، والمؤسسة، والشاب/الشابة ذاتهم وطاقتهم الشخصية. لذلك، تضمن جزء من بحثنا إجراء مقابلات مع أهالي الشباب، وأصحاب المصلحة، والجهات الفاعلة الرئيسية من أجل فهم الدور الذي يلعبه كل منهم في دعم أو تحدي مسارات حياة الشباب

بسبب الهشاشة المتزايدة التي يواجهها الشباب فيما يتعلق بالتعليم والعمل، وتقديرًا لليوم العالمي لمهارات الشباب، نأمل أن يتمكن بحثنا من أن يناصر مع ومن أجل الشباب من جميع الخلفيات، من أجل تطوير وتسهيل انتقالهم من التعليم إلى العمل.

المصادر – Sources:
https://www.un.org/ar/events/youthskillsday/
https://www.unicef.org/jordan/ar/الشباب
http://dosweb.dos.gov.jo/ar

https://www.instagram.com/Amman00962/

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s