What can Education do for Children on the Street

ما الذي يمكن أن يقوم به التعليم للأطفال في الشارع ؟

Cyrine Saab, Community Researcher, Centre for Lebanese Studies

The phenomenon of children on the street, instead of attending school, is rapidly
growing as a result of an intersection of different factors. These children engage in different activities such as begging, shoe shining, selling small goods, etc., and have limited access to the basic needs of their lives. Some sleep on the streets while others live with their parents.

Scholars disagree over who qualifies as a “child on the street.” This lack of clarity in
definition, along with the high mobility of these kids, makes it difficult to quantify the size of the problem. In my research, I have adopted the simple criterion that a child who spends a portion or majority of their time on the street, when they could be at school, is“a child on the street.” Although we do not have precise numbers, there are hundreds of thousands of children in Lebanon who meet this criterion who engage in different forms of labor on the street (ILO et al., 2015

Having children on the street is against the Lebanese law. At the same time, the
Lebanese government is unable to execute its laws because of its weak infrastructure and lack of dedicated funds. The Ministry of Social Affairs (MOSA), for example, lacks the necessary shelters to provide for the needs of children on the street. The Internal Security Forces (ISF) refrains from withdrawing children from the street because there is no place to house them. The Ministry of Education and Higher Education (MEHE) does not have enough capacity in schools in areas where the number of children on the street is greatest. In addition, there are not adequate protective measures to prevent school dropout. As a result, the efforts taken by the Lebanese government have not proven sufficient; many children do not seek school enrollment, others are denied admission due to limited capacity, and enrollees continue to drop out (World Bank, 2016). Only a few NGOs have designed sustainable intervention programs that produce efficient outcomes for children on the street. However, there is currently no comprehensive national project in Lebanon designed to reduce or resolve the issue of these children on educational, economic, psychological and political levels.

Research suggests that the development of better-quality education can play a
significant role in limiting the number of children on the street. Proposals for improving the quality of education in the Lebanese cultural context include incorporating child-participative approaches, organizational collaboration, individualized teaching techniques, child protection, and motivational pedagogies. One of the aims of our research project “From Education to Employment: Youth trajectories in the context of protracted displacement” is to produce a substantial dataset based on lived experiences of youth which, in turn, can contribute to the development of effective education programs

An equitable solution for the challenges facing children on the street in Lebanon
requires research and study that is sensitive to the Lebanese context and provides children on the street a vehicle to include their voice in the discussion. We have designed our project with this in mind; including collaborative analysis with participating youth, focus group discussions, and the opportunity to share the stories of youth through the production of a play, artistic exhibition, and documentary.

The bottom line is that providing for the needs of the population on the street in Lebanon is beyond the capability of the Lebanese government. Therefore, we must all work together as local and international community to provide a better education, and a better future, for these children

إنّ ظاهرة الأطفال في الشارع، بدلاً من الذهاب إلى المدرسة، تتزايد بسرعة نتيجة تقاطع عوامل مختلفة.
وينخرط هؤلاء الأطفال في أنشطة مختلفة مثل التسوّل، تلميع الأحذية، بيع السلع الصغيرة وغيرها، مع
الحدّ الأدنى من حصولهم على حاجاتهم الأساسيّة. ينام بعضهم في الشارع في حين أنّ بعضهم الآخر يعيشون مع أهلهم

يختلف العلماء حول مفهوم “الطفل في الشارع”. وهذا الافتقار إلى التعريف الواضح، إلى جانب التنقّل الكثيف لهؤلاء الأطفال، يجعله من الصعب قياس حجم المشكلة. في بحثي، اعتمدت المعيار البسيط بأنّ الطفل الذي يقضي جزءاً أو غالبية وقته في الشارع، في حين يمكن له أن يكون في المدرسة، هو “طفل في الشارع”. وعلى الرغم من أنّه ليس لدينا أرقام دقيقة لحجم ظاهرة الأطفال في الشارع، إلّا أنّ هناك مئات الآلاف من الأطفال في لبنان الذين يستوفون هذا المعيار
. (ILO et al., 2015) وينخرطون في أشكال مختلفة من العمل في الشارع

إنّ وجود الأطفال في الشارع يتعارض مع القانون اللبناني. وفي الوقت عينه، فإنّ الحكومة اللبنانيّة غير
قادرة على تنفيذ قوانينها بسبب ضعف بنيتها التحتيّة ونقص الأموال المخصّصة لها. فوزارة الشؤون
الاجتماعيّة، على سبيل المثال، تفتقر إلى الملاجئ اللازمة لتوفير احتياجات الأطفال في الشوارع.
وبالتالي تمتنع قوى الأمن الداخلي عن سحب الأطفال من الشارع لعدم وجود مكان لإيوائهم. ولا تملك
وزارة التربية والتعليم العالي القدرات الكافية في المدارس الواقعة في المناطق التي يكون فيها عدد
الأطفال في الشوارع كبير. بالإضافة إلى ذلك، لا يوجد تدابير حماية كافية لمنع الأطفال من التسرّب
المدرسي. ونتيجة لذلك، لم تكن الجهود التي بذلتها الحكومة اللبنانيّة كافية؛ فكثير من الأطفال لا يلتحقون
بالمدارس، ويحرم آخرون من الدخول بسبب القدرات المحدودة، ويواصل بعض الملتحقون التسرب
(World Bank, 2016)

وتشير البحوث إلى أنّ تطوير تعليم ذات جودة، يمكن أن يؤدّي دوراً هامّاً في الحدّ من عدد الأطفال في
الشوارع وتشمل المقترحات المتعلّقة بتحسين نوعيّة التعليم في السياق الثقافي اللبناني إدماج نهج مشاركة الأطفال، التعاون التنظيمي، تقنيّات التدريس الفرديّة، حماية الطفل، والتعليم التحفيزي. ويتمثّل أحد أهداف مشروعنا البحثي “من التعليم نحو العمل: مسارات الشباب في ظلّ أزمة اللجوء” في إنتاج مجموعة كبيرة من البيانات، استناداً إلى تجارب الشباب التي عاشوها، والتي بدورها يمكن أن تساهم في تطوير برامج تعليميّة فعّالة

ويتطلّب الحلّ العادل للتحدّيات التي تواجه الأطفال في الشارع في لبنان إجراء البحوث والدراسات التي
تراعي السياق اللبناني وتوفّر للأطفال في الشارع وسيلة لإدراج صوتهم في النقاش. لقد قمنا بتصميم
مشروعنا مع الأخذ بعين الاعتبار التحليل التعاوني مع الشباب المشاركين، مناقشات المجموعات
المركّزة، وإتاحة الفرصة لمشاركة الشباب قصصهم من خلال إنتاج مسرحيّة ومعرض فني وفيلم وثائقي.
إلّا أنّ الخلاصة هي أنّ توفير احتياجات السكّان في الشوارع في لبنان يتجاوز قدرة الحكومة اللبنانية.
ولذلك، يجب علينا جميعاً أن نعمل معاً كمجتمع محليّ ودولي لتوفير تعليم أفضل ومستقبل أفضل لهؤلاء
الأطفال

Beirut-What future awaits our children on the street?
بيروت- أيّ مستقبل ينتظر أولادنا في الشوارع؟
Photo Credit: Joêlle El Dib – Centre for Lebanese Studies

Beazley, H. (2003). The construction and protection of individual and collective identities by
street children and youth in Indonesia. Children Youth and Environments, 13, 105- 133
ILO, UNICEF, Save the Children & MOL. (2015). Children living and working on the streets in Lebanon: Profile and magnitude. Lebanon: Consultation and Research Institute
World Bank (2016). Support to reaching all children with education (race 2) program-for-results (Report No. 108014-LB).
UNICEF. (2005). The state of the world’s children 2006: Excluded and invisible

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s